السيرة الذاتية

صور و ذكريات

حوارات تليفزيونية و إذاعية

جوائز

مواقع صديقة

راسلنا

 
 

أين مشروع النهضة

 


جذبت ثورة‏52‏ يناير كثيرا من العلماء والخبراء المصريين الذين يعيشون في الولايات المتحدة ودول أوربا الي الحضور الي بلدهم بمشاعر مختلفة عن المشاعر التي كانوا يحملونها في زياراتهم السابقة‏.‏ كانوا يقصرون أيامهم في مصر علي الزيارات العائلية والسياحية ولقاء الاصدقاء القدامي.

, لكنهم هذه المرة جاءوا ليشاركوا بالفكر وبالعمل أيضا.
كثير من هؤلاء لهم مكانتهم الكبيرة في البلاد التي يعملون فيها, وقادرون علي المساهمة في وضع المشروع الحضاري الذي تحتاجه مصر لتتخلص من دائرة دول العالم الثالث وتنطلق في طريق التقدم كما فعلت دول أخري كثيرة أصبحت الآن في الصفوف الأولي علميا وصناعيا وقفزت أرقام التصدير والسياحة فيها الي أضعاف ما كانت عليه. وهؤلاء العلماء والخبراء يدعون الي دعم مشروع مدينة زويل العلمية لتكون قاعدة للتقدم العلمي وتجذب العلماء المصريين في الخارج بدلا من هجرة علماء الداخل وفقدان مصر لأكبر ثروة تمتلكها وهي العقول والخبرات التي أصابها اليأس مما كان عليه الحال من اهمال العلم والعلماء وعدم وجود رؤية للمستقبل. هؤلاء العلماء مستعدون للعودة الي مصر والمشاركة في النهضة العلمية اذا وجدوا أن هناك جدية في تحقيق ذلك, ومستعدون للقبول بمرتبات أقل مما يحصلون عليه مقابل أن يقدموا علمهم وخبرتهم لبلدهم. وليس ذلك غريبا. ففي الصين مئات من العلماء والباحثين الصينيين علي أعلي مستوي عالمي, كانوا يعملون بمرتبات فلكية في الولايات المتحدة واوربا عادوا الي بلدهم وقبلوا بمرتبات أقل, وعندما قابلت وزير البحث العلمي في بكين قال لي: إنهم يعلمون أننا لا نستطيع أن نعطيهم الأموال والامتيازات التي كانوا يحصلون عليها, ولكنهم جاءوا لأن هذه بلدهم وهؤلاء أهلهم والتقدم العلمي والتكنولوجي للصين يجعلهم يشعرون بالفخر, وهذا المسائل المعنوية مثل الانتماء للوطن أهم من المال والامتيازات المادية.
فعلا.. مايهم العلماء في المقام الأول أن يجدوا المناخ الذي يساعد علي البحث والابداع ويشجع كل جديد ويستفيد منه, والمثال في الصين فمراكز البحث العلمي مرتبطة بالمصانع بحيث يتم التجريب والتطوير وتحويل الافكار الجديدة الي منتجات وعدم السماح بوضع نتائج البحث العلمي في الادراج أو علي الأرفف..
وبالاضافة الي ذلك كانت لبعضهم ملاحظات ذكية منها مثلا ما قاله أحدهم في احدي الندوات من أنه لاحظ أن معظم من التقي بهم أو قرأ لهم لم يتحدثوا الا عن السلبيات وكأن عيونهم لم تعد قادرة علي رؤية شيء إيجابي علي الاطلاق وكل ما حولهم أخطاء وانحرافات, وهذا شيء يدعو الي الاحباط ويجعل الناس تقول مفيش فايدة مع أن البلد فيه عوامل وامكانات تدعو للتفاؤل, ومن حق المصريين أن يشعروا أن بلدهم تخلف لأسباب معروفة, ولكن هذا التخلف ليس في تكوينه ولا في أبنائه, والموضوعية في تناول القضايا تنقص كثيرا من يتصدرون المشهد الاعلامي في الصحافة والفضائيات, وتنقصهم المقدرة علي التوازن والعدل لرؤية السلبيات والايجابيات, ويكفي النظر الي ما فعله المصريون في ثورة52 يناير وما أنجزوه بعدها من تغييرات كبري كان الحديث عنها نوعا من الأحلام والتمنيات المستحيلة, والذين حققوا ما يراه العالم معجزة في ثورة يناير قادرون بالتأكيد علي بناء بلدهم بالديمقراطية الحقيقية, والعدل, وتكافؤ الفرص, احترام العلم والعلماء, علي أن يصلوا ببلدهم الي صفوف الدول المتقدمة.
وقال واحد من هؤلاء العلماء إنه لم يجد أحدا يقول كلمة طيبة في حق أحد, وأن كل انسان ناجح أصبح هدفا للسهام والتجريح والاغتيال المعنوي وكأن النجاح خطأ أو جريمة مما جعل بعض ذوي المواهب يفضلون الانزواء والابتعاد عن العمل العام لحماية أنفسهم من الاساءات التي يبرع في نسجها من يدعون الشجاعة, وخطورة استمرار هذا المناخ الطارد للكفاءات أن تخلو الساحة للصغار ومحدودي الموهبة والخبرة, واهدار الموهبة والخبرة هو الطريق الي التخلف.
واذا كنا نعترف بأن الوضع العلمي في مصر والعالم العربي لايقارن بأية دولة من الدول ذات الدخل المتوسط, ولانقول الدول الكبري, فان الاصلاح ممكن, فلدينا علماء متميزون, ولدينا خبراء, وباحثون, واساتذة جامعات, ولكنهم مبعثرون ومشتتون ولايجدون المجال ولا الامكانات ولا يعملون ضمن منظومة متكاملة في إطار مشروعات علمية جماعية. وهذه هي نقطة البداية للبناء والتقدم.
وللدكتور احمد زويل ملحوظة علي من يقول ان التخلف العلمي سببه نقص الموارد ويري ان ذلك لايمكن تصديقه مع مظاهر الثراء والسيارات الفاخرة والمنتجعات والقصور والاسراف في استهلاك السلع الفاخرة المستوردة. والعالم العربي عموما يصنف علي أنه من مناطق العالم غير الفقيرة, ثم إن هناك دولا غير عربية فقيرة في الموارد ومع ذلك أنجزت الكثير في التقدم العلمي والتكنولوجي مما يجعل الحديث عن نقص الموارد تبريرا للاهمال والاسترخاء.
هذه هي القضية: مصر الآن قادرة علي الانطلاق,فقط تحتاج الي الارادة السياسية, والجدية, والتخلي عن عادة الحماس المفاجيء الذي يعقبه نسيان طويل.

 

 

أعلي الصفحة

 

جميع الحقوق محفوظة للمؤلف